عن الكليه هيئه التدريس
الطلاب وحده الجوده
الدرسات العليا الاقسام العلميه
اخبار خدمات الكترونية
المكتبه
الخريجين الاحداث ابحاث العلاقات الثقافيه
التحصيل الإلكترونى

القوى الناعمة ودورها في تعميق الانتماء الوطني"جلسة حوارية بـ"ثالث" أيام المنتدى
تاريخ النشر: 2019-08-29



"القوى الناعمة ودورها في تعميق الانتماء الوطني" جلسة حوارية بـ"ثالث" أيام منتدى قادة شباب جامعات الصعيد بالمنيا استكملت جامعة المنيا فعاليات الجلسات الحوارية التي تُقام لليوم الثالث على التوالى ضمن فعاليات منتداها الأول لقادة شباب جامعات الصعيد، الذي نظمته برعاية من الدكتور خالد عاطف عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور مصطفى عبد النبي رئيس الجامعة بجلسة جاءت تحت عنوان" القوى الناعمة ودورها في تعميق الإنتماء الوطني"، وذلك بعد عودة وفود جامعات الصعيد المشاركة في المنتدى من رحلة نيلية نظمتها لهم الجامعة ضمن الفعاليات الترويحية والترفيهية. حاضرت الجلسة الدكتورة أسماء محمد عبد الحميد رئيس قسم علم النفس التربوي بكلية التربية والدكتورة رحاب سراج رئيس شعبة الإذاعة والتليفزيون بقسم الإعلام كلية الآداب جامعة المنيا، وبحضور شباب جامعات أسيوط وسوهاج والفيوم وبني سويف والمنيا، وأميمة عباس مدير إدارة النشاط الثقافي والعلمي بالإدارة العامة لرعاية الطلاب بالجامعة، وعدد من مديري الإدارات والإخصائيين بالإدارة. وتناول المحاضران خلال الجلسة الحديث عن أربعة محاور رئيسية شملت، التعريف بمفهوم القوة الناعمة ومصادرها، ومقومات القوى الناعمة فى مصر، والتعليم كمؤشر من مؤشرات القوى الناعمة، بالإضافة إلى القوى الناعمة وفكرة الإنتماء الوطنى، كما تناولت الجلسة مفهوم الانتماء وأشكاله ومستوياته، وطرق تعزيزه لدى طلاب الجامعات. ومن جانبها أوضحت الدكتورة "رحاب" أن مؤشرات القوى الناعمة تُعد من العوامل المؤثرة بشكل كبير في تعميق فكرة الانتماء للوطن، والارتقاء بمكانته العالمية، وذلك بالحفاظ على الثقافة والتسويق السياحي لمصر، وتطوير التعليم والتقدم التكنولوحي الذي ينبثق من حب الشباب وانتمائهم لوطنهم، مستشهدةً بتمسك العلماء والمفكرين بهويتهم العربية والمصرية رغم وصول اختراعاتهم وأفكارهم للعالم، أمثال الأديب العالمي نجيب محفوظ، والدكتور أحمد زويل، والدكتورمجدي يعقوب، والدكتورفاروق الباز، والدكتور بطرس غالي وغيرهم الكثيرين. وفي ختام الجلسة الحوارية تم فتح باب الحوار للشباب للرد على أسئلتهم واستفساراتهم في محاور الجلسة، لفتح آفاق حوارية جديدة لهم لعرض أفكارهم ومبادراتهم الخدمية.

******اضغط هنا لتحميل المرفقات*****