الكلية أخبار
الأقسام الطلاب
الدرسات العليا المجتمع
المراكز خدمات الكترونية
الخريجين الاحداث هيئة التدريس ابحاث علاقات ثقافية
التحصيل الإلكترونى

الصيدلة الإكلينيكية تساهم في التقليل من الأدوية المهدرة شهرياً
تاريخ النشر: 2018-12-02



ايمانا بالدور الهام للمجتمع المدني سواء أولياء أمور أو أصحاب العمل وإنطلاقاً من الهدف الأساسي للكلية وهو خدمة المجتمع خصصت لجنة تقييم ومتابعة البرامج الجديدة بوزارة التعليم العالي خلال زيارتها لكلية الصيدلة بجامعة المنيا لمتابعة برنامج الصيدلة الإكلينيكية إجتماعاً مع هم وذلك للتعرف علي أهم تأثيرات البرنامج في سوق العمل خاصة وأن خريج الصيدلة الإكلينيكية يجمع بين الطب والصيدلة . تكون فريق المتابعة من الأستاذ الدكتور جمال صالح عميد كلية الصيدلة الأسبق بجامعة أسيوط ، والأستاذ الدكتور محروس عثمان عميد أسبق بكلية الصيدلة جامعة أسيوط ، والأستاذ محمود البدري وكيل كلية الصيدلة لشئون الدراسات العليا والبحوث بجامعة أسيوط، بينما حضر الإجتماع من أولياء الأمور وأصحاب العمل بالمنيا الدكتورة عازة سلام أستاذ أصول التربية بكلية التربية ، الصيدلانية نجلاء أحمد مدير وحدة الصيدلة الإكلينيكية بمستشفي الكلي والمسالك ، الدكتور وافي محمد من شركة جلاكسو للأدوية ، الدكتور علاء الحمزاوي رئيس قسم اللغة العربية ، الدكتور عادل حسين بقسم الفسيولوجي ، الدكتور محمد عبد المحسن هاشم وكيل كلية الطب بجامعة المنيا ، الدكتورة أمل محمد رئيس وحدة الصيدلة الإكلينيكية ، الدكتور محمد أبو خيشة الإدارة الطبية بالكلية ، الدكتور المعتصم بالله محمد رئيس قسم الصيدلة الإكلينيكية بمركز أورام المنيا ، الدكتور إيهاب رفعت مدير مستشفي الكلي الجامعي ، الدكتور محمد سرحان نقيب صيادلة المنيا ، صالح جمال صالح صيدلي إكلينيكي بمستشفي المنيا الجامعي ، والصيدلانية مروة محمد صيدلانية بمركز أورام المنيا . دارت المناقشات حول مستقبل خريجي الصيدلة الإكلينيكية ومجالات سوق العمل وتوفير الأدوية والتقليل من الآثار السلبية لها حيث أشار الدكتور المعتصم بالله محمد رئيس قسم الصيدلة الإكلينيكية بمركز أورام المنيا بالدور الفعال والمردود القوي للصيدلة الإكلينيكية في تحضير الأدوية ، غير أنها وفرت 50 ألف جنيه في الشهر من أدوية مهدرة بالمركز ، ويواصل تأتي أهميه الصيدلة الإكلينيكية بالنسبة لمستشفيات الأطفال ومعاهد الأورام فهي ساهمت في تقليل الأضرار السلبية التي تعود علي المرضي بسبب الأدوية العادية . كما أشار فريق المتابعة للوضع السيء للصيدلي داخل المستشفيات كما وجهت ببذل مجهود أكثر من الكلية في المستشفيات مؤكده أن ذلك لن يأتي سوي بتكاتف وتعاون مابين كليات الطب والصيدلة معاً لتقليل الفجوة بين الأطباء والصيادلة ، وعقد إجنماعات وندوات تجمع بينهم للتعريف بدور الصيدلي الإكلينيكي للمساعدة في تقبل الأطباء للصيدلي الإكلينيكي . العلاقات العامة

******اضغط هنا لتحميل المرفقات*****