كلمة العميــد

تعد كلية التربية – جامعه المنيا من أقدم كليات الجامعة وأعرقها ويمتد جذور نشأتها إلى 1957 ، وكانت حينذ واحدة من أربع كليات على مستوى الجمهورية ، ومنذ ذلك التاريخ وهى تنشر النور فى كل ربوع مصر ، فقد كان يلتحق بها طلبه ثم من كافه محافظات مصر ، ثم أصبحت إقليمية وفقا لمنظومة كليات التربية وانتشر خريجوها يعلمون هذه الأجيال من أبناء مصر والذين نشروا العلم فى معظم عالمنا العربى ،وأن تطوير كليات التربية هو بداية الإصلاح لأحوال مدارسنا ومدرسينا التى تشهد فى الوقت الحالى تغيرات جذرية فى رسالتها وأهدافها ووظيفتها، وتقع مسئولية إعداد شباب مصر على كاهل المعلمين حيث يقضى التلاميذ وهم مدخلات التعليم الجامعى اثنتي عشر عاما من اجمالى سنوات التعليم التى تتراوح من 16 ، 18 عاما ولعل البرامج التى تتيحها كلية التربية جامعه المنيا تمثل فى تنوعها ضمان بقائها فهى تجمع بين النظام التكاملي وهو أساس إعداد المعلم ، والنظام التتابعى ، وهما النظامان المعمول بهما عالميا. لذا تقدم كلية التربية تسعه عشر برنامجا للتخصصات الأدبية والعلمية لإعداد معلمي كل مراحل التعليم قبل الجامعى ، بالإضافة الدبلوم العام فى التربيـة بنمطيـه ( العام الواحد والعامان) وهى لخريجى كل الكليات عدا كليات التربية ، 15 دبلوم مهنية لمدة عام فى كافة التخصصات التربوية والنفسية ، إضافة إلى ست دبلومات خاصة ودرجات الماجستير والدكتوراه فى العلوم التربوية والنفسية والتربية الفنية. وتضم الكلية نخبة من خيرة أساتذة التربية وعلم النفس فى مصر شغل بعضهم مناصب قيادية فى الجامعة ويسهمون بشكل واضح فى تطوير الجامعة بل وتطوير التعليم فى مصر ، ويقدمون خدمات مجتمعية جليلية فى مجالات محو الأمية وتطوير ومراجعه نظام التعليم قبل الجامعى وإعداد ومراجعة مناهجه والامتحانات العامة وكادر المعلمين وبرامج الإعلام المرئي والمسموع والمقرؤ ، وتدريب المعلمين فى كافة مراحل التعليم بالشراكة مع الأكاديمية المهنية للمعلمين بالقاهرة .