432 أمي يتقدموا لاجتياز اختبارات محو الأمية

تاريخ النشر: 2019-08-04



صرح الدكتور مصطفى عبد النبي عبد الرحمن، رئيس جامعة المنيا أنه تقدم لأولى اختبارات محو الأمية من أهالي قرية ههيا أكثر من 432 دارس ودارسة ممكن تلقوا خدمات قافلة جامعة المنيا المتكاملة بفصول محو الأمية بالقرية، وذلك ضمن الخدمات التي قدمتها القافلة لأهالي القرية والتي شملت خدمات طبية وطبيبة بيطرية وزراعية وبيئية وتوعوية، والتي بدأت منذ أول يوليو الماضي وتستمر أعمالها حتي الآن، مضيفاً أنه أجريت أولي الاختبارات للدارسين بمدرسة ههيا للتعليم الأساسي بالتعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار بمحافظة المنيا، وتجاوزات نسبة من أختازوا الاختبارات الـ65% من الدراسين، منوهاً إلي أنه يُعاد الاختبار لمن لم يجتازه الخميس القادم بمدرسة أبناء الثورة بمحافظة المنيا، وذلك عن طريق لجان الاستكتاب بالهيئة، وتستخرج شهادات الدراسين بمقر لجان الاختبارات دون الرجوع لمقر الفرع الرئيسي تسهيلاً عليهم.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد جلال حسن، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أن قافلة الجامعة منذ أيامها الأولى كان من ضمن أولوياتها محو أمية المواطنين بالقرية، بمشاركة طلاب الجامعة وبالتعاون مع مشروع محو الأمية وتعليم الكبار بالهيئة العامة لتعليم الكبار، لافتًا إلى أنه تم تحديد موعد الاختبارات للدراسين والتي بدأت في الثالث من أغسطس الجاري، استعداداً لإعلانها أولي قري الصعيد الخالية من الأمية.

وبدوره أشار الدكتور بليع حمدى، منسق مشروع محو الأمية بالجامعة، إلى أنه شارك بالمشروع أكثر من 2400 طالب وطالبة من كليات التربية، والتربية النوعية، ودار العلوم، والتربية الرياضية والتربية للطفولة المبكرة، والآداب، وقد نجحوا في محو أمية الكثير أهالي القرية بفصول محو الأمية التي تم إنشائها بمقرها الأساسي بقرية ههيا وانتقلت لتصل لمنازل الأهالي والمساجد لتشجيعهم على المشاركة والانضمام للمشروع والوصول إلى كبار السن لمنحهم القدرة على القراءة والكتابة، موضحًا أنه تم التنبيه على من لم يجتازوا الاختبار بإعادة الاختبار لهم بمدرسة أبناء الثورة بالمحافظة  بعد إعطائهم فرصة أسبوع للتأهيل وتعلم مهارات القراءة والكتابة.



















امانى محمد فايق